الدبلوماسيةالسعوديةالعالم العربي

وزير خارجية الجزائر ،يسلم رئاسة القمة ، و رحب بعودة سوريا لمقعدها في الجامعة العربية،ودعا إلى حل الازمات

وزير الخارجية الجزائري، أحمد عطاف، وزير الخارجية  يسلم الأمير فيصل بن فرحان، رئاسة مجلس القمة، حيث قدم “بن فرحان” الشكر إلى الجزائر على جهودها لرئاسة القمة السابقة، مرحبا بمشاركة سوريا في الاجتماع الذي انطلق اليوم.

ولفت إلى أن هناك تحديات عديدة تحتم عليهم وقوف الدول العربية صفا واحدا، وبذل المزيد من الجهد لتعزيز العمل العربي المشترك لمواجهتها لتصبح المنطقة آمنة مستقرة تنعم بالخير والرخاء.

وأكد وزير الخارجية الامير فيصل بن فرحان أن المنطقة العربية تزخر بثروات بشرية وطبيعية تجعلها في تحدي يفرض عليهم التنسيق المستمر وتسخير كافة الأدوات الممكنة، مع رفض التدخلات الخارجية ووضع مصالح الشعوب العربية نصب أعينهم وتحقيق النهضة، مضيفا أن المملكة تتطلع إلى العمل مع دول المنطقة لتعزيز التعاون وحشد الجهود للمضي قدما في مسار التنمية والازدهار.

من جهته، أبدى وزير الخارجية الجزائري تطلعات بلاده إلى العمل العربي المشترك لمواجهة التحديات، مؤكدا أنهم يسعون من خلال قمة جدة إلى لم الشمل العربي، مرحبا بعودة سوريا لمقعدها في الجامعة العربية.

ودعا إلى حل الأزمات العربية داخل البيت العربي بدلا من السماح بتعقيدها وتشعب أطرافها داخليا، مؤكدا إدانة اعتداءات قوات الاحتلال الإسرائيلية على القدس وقطاع غزة، داعيا إلى مضاعفة الجهود لفرض احترام حقوق الشعب الفلسطيني، مضيفا أن بلاده تتطلع باستعادة الشعب اليمني أمنه واستقراره.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content