العالمالمجتمعتونس

المفكر التونسي د . مازن الشريف يطرح وجهة نظر حول الذكاء الاصطناعي ، ويحذر من خطره على التلاميذ

نشر المفكر التونسي د . مازن الشريف  وجهة نظر حول محتوى الذكاء الاصطناعي وماذا سيحدث للاجيال القادمة من جراء هذا التطور الذي اصبح محيرا على مستوى العالم. والذي حذر منه  مؤسسه وقال صانع “تشات جي بي تي” يخشى من خطورة الذكاء الصناعي، الذي بوسعه التوجيه لقناعة محددة أو التلاعب بمعتقدات الأفراد . 

. وقال الشريف : 

أعكف هذه الأيام على دراسة الذكاء الاصطناعي، وأجري حوارات ممتعة وماكرة مع بعض المواقع التي صار لها صيت كبير، مثل CHATGPT/ POE/NEEVA.

سألت عن مواضيع كثيرة، وكانت الأجوبة تأتي سريعة، بشكل مذهل فعلا، وبكل اللغات، بل طلبت كتابة شعر وقصة قصيرة بمواضيع معينة وتم ذلك في لمح البصر، رغم شيء من ركاكة الأسلوب وضعف المحتوى.

وعندما سألت هذا العقل الصناعي الذي يحاول منافسة الخضر في علومه، ويجعل الشيخ غوغل يبدو أبلها أمامه: هل أنت خطر على البشرية، أجابني حرفيا: “لا، أنا لست خطراً على البشرية. انا نموذج لغوي ذكي تم تصميمي لمساعدة الناس وتوفير المعلومات والإجابات على الأسئلة بشكل دقيق وسريع. ومن المهم بالنسبة لي أن أتبع المعايير الأخلاقية والقيم الإيجابية في جميع الردود التي أقدمها. شكرًا لاهتمامك ولا تتردد في طرح أي أسئلة أخرى”.

وبدا لي كواحد من المستعمرين الأنيقين الذين يحسنون الكلام ويخفون النوايا الحقيقية.

وهنا يرد السؤال: هل هذه الذكاء الصناعي جُعل لخدمة البشر، أم لجعلهم أغبياء.

فهو يكتب المقالات، وحتى القصائد والقصص، والبحوث الجامعية، وشتى أنواع البحوث الأخرى، وكذلك يرسم ويلحن ويغني ويركب الصور ويمكنه انتاج مشاهد أيا كان نوعها لأي شخص بصوته وصورته وهو لم يقم بشيء من ذلك، مما يفتح الباب على التوظيفات السيئة التي دفعت فتاة مصرية للانتحار بعد فيديو لها اتضح أنه مجرد خديعة عن طريق  تقنية Deepfake التي تعتمد على الذكاء الصناعي.

ماذا سيحدث للأجيال الحالية والقادمة حين يقوم الذكاء الصناعي بفعل كل شيء، وكتابة كل شيء، والتفكير في كل شيء، وما مآل التلاميذ والطلبة حين تتكلس عقولهم ويقوم الذكاء الصناعي بالعمل نيابة عنهم، وما مصير كل مبدع حقيقي حين تطفو طفرة من الكتاب الذين يكتب لهم الذكاء الصناعي.

وهل يكون الذكاء الصناعي قوة برمجة لأخلاق وعقول البشر، مع تأثيرات مواقع التواصل التي تزداد كل يوم، خاصة موقع تيك توك في الفترة الحالية.

إن مشهد إيلون ماسك وهو يراقص زوجته الآلية الجميلة الناطقة ذات البشرة والملامح الشبيهة بالبشر، يرينا مآلات الأمر بعد عقد واحد من الزمان إن استمر بهذا النسق مع زيادة وتيرته تصاعديا.

ملف الذكاء الصناعي ملف مهم وخطير، ندعو أبناءنا في مؤسسة المنارة، خاصة المهندسين المختصين منهم، والمهتمين بعلم النفس وعلم الاجتماع والطب والفلسفة والفكر، وكذلك مجال علوم التربية وحتى المجالات الدينية العقائدية والأخلاقية، للبحث فيه وإعداد ورقات علمية تتم مناقشتها في ندوة للغرض

بسّام عوده

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content