الدبلوماسيةالسعوديةالعالمالعالم العربي

السعودية : الدبلوماسية وسعيها  لحل الأزمات الدولية

الدبلوماسية السعودية الفاعلة  ، كانت ولا تزال منذ بداية الأزمة السورية، داعمة لإيجاد حل سياسي للأزمة السورية، و استقرار سوريا وأمنها من شأنه الإسراع في إنهاء الأزمة في الداخل السوري، والإسهام في عودة اللاجئين السوريين  طوعاً إلى مناطقهم، وتوفير البيئة المناسبة لوصول المساعدات الإنسانية لجميع المناطق في سوريا . 

الإتصال الذي جرى بين وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان والمبعوث الأممي لشؤون سوريا. غير بيدرسون ،  لمناقشة الملف السوري.   حول الوضع السياسي، والتحديات، والمستجدات في سوريا. تناول ايضا الموضوعات المتعلقة بالازمة ، يؤكد أهمية الدور السعودي  بدعم   الجهود والتحديات التي تواجهها المنطقة في هذا الصدد . وتشمل المناقشة الأوضاع الإنسانية في سوريا وإجراءات الأمم المتحدة للتخفيف م معاناة الشعب السوري، بالإضافة إلى الجهود الإقليمية والدولية  لدعم المسعى السعودي  بتاييد عربي 

نجاح الدبلوماسية السعودي  بعودة العلاقات مع ايران  عزز ثقة المجتمع الدولي بالجهود التي تبذلها السعودية  من أجل ايجاد حل شامل  للمشكلات الاقليمية والدولية ، والتي توجت باتفاق مبدئي بين اطراف السودان  كخطوة اولى  والتي لا زالت تتواصل من اجل اخلاء المناطق السكنية من القوات العسكرية  ، وينصب الحديث في كل الأحوال على المساعي المشتركة لتحقيق الاستقرار والسلام في السودان والعمل على تقديم الدعم اللازم للشعب السوداني لإعادة الامن والاستقرار وتوفير الظروف المناسبة للحياة الكريمة،  وعلى صعيد الحرب الروسية الاوكرانية . وسائل الإعلام 

التي تحدثت عن اتصال جرى بين وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان ونظيره الروسي سيرجي لافروف، أكد  فيه الوزير  الامير فيصل بن فرحان دعمه لكافة الجهود الدولية المبذولة لحل الأزمة الأوكرانية بطرق سلمية وبعيداً عن التصعيد. وقال إن المملكة تؤكد على موقفها الثابت بدعم حل النزاعات الدولية بالوسائل السلمية والتشاور مع الشركاء الإقليميين والدوليين للحفاظ على السلم والأمن الدوليين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content