الدبلوماسيةالسعوديةالعالم العربي

الدور السعودي الدولي لحل الأزمات ،جدة محطة أولى للقاء اطراف النزاع في السودان

منذ بداية الصراع في السودان ، أتخذت المملكة العربية السعودية اجراءات و مواقف إيجابية لإنقاذ ما يمكن إنقاذه ، بدأت في رعاية عمليات الاجلاء من خلال الدبلوماسية السعودية التي لعبت دورا محوريا دوليا واقليميا من اجل السعي لانهاء الازمة القائمة ، جدة  التي ستحتضن المباحثات الخاصة بالهدنة التي يجري تجديدُها، بغرض تأمين وتهيئة الظروف المناسبة للتعامل مع الجوانب الانسانية .  

وبعيد تأكيد وفدي الجيش وقوات  الدعم السريع المشاركة في اللقاء ، غادرا إلى المملكة العربية السعودية لبدء المفاوضات التي تتم بواسطة رعاية سعودية أميركية. وفي هذا السياق رحبت القوى المدنية الموقعة على الإتفاق لمباحثات جدة التي تأتي 

ضمن المبادرة الأميركية السعودية، وأعربت عن أملها في أن تقود لوقف للقتال ومعالجة الأوضاع الإنسانية بما يمهد الطريق لحل سلمي سياسي مستدام.واعتبرت، في بيان، أن هذه المباحثات تشكل خطوةً أولى لوقف الانهيار المتسارع الذي شهده السودان منذ اندلاع الحرب منتصف أبريل الماضي،

السعودية ستمارس ضغوطا على طرفي النزاع لانقاذ السودان الذي اصبح يشكل خطر اقليمي  جراء القتال ، وزير الخارجية السعودي الامير فيصل بن فرحان لعب دورا مهما لتحقيق لهذا اللقاء الذي سيعقد في جده ، الدبلوماسية السعودية أصبحت مفتاح الحل للازمات وهى تستعد لرئاسة القمة العربية المقبلة ، المؤشرات السياسية تقول أن الدور السعودي المؤثر على الصعيد الدبلوماسي قادر على إنهاء النزاع في السودان وتحقيق الاستقرار في سوريا التي اصبح من المؤكد حضورها قمة الرياض العربية والتي سا تؤسس لمرحلة جديدة لانهاء الخلافات والصراع في المنطقة ،  ولي العهد الأمير محمد بن سلمان يشرف شخصيا على مسار الاحداث الجارية ودوره شكل  عامل قوي لتهيئة المناخ الملائم لتحقيق الاهداف الاستراتيجية التي تنتهجها المملكة على الصعيد العربي والإقليمي والدولي. 

بسام عوده

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content