العالمثقافة وفنون

ياليتني مت يوم كنت أذُن 

ذات يوم في الضيعة  ، بينما صاحبها يتأمل في صوت الديك الذي يعلو المكان ومشيته الشامخه التي تعبر عن العزه ، يتمتع صاحبنا الديك بصوت عالٍ ورأس مرفوع. كان شموخه يعكس وقارًا وكبرياءً .

لكن يومًا ما، تغيرت ملامح الضيعة من خلال تفكير المالك لها ، بداء يفكر بمصير الديك الفخور. جاء اول طلب حيث طُلِبَ من الديك التنازل عن جزء من هويته، إذا أراد البقاء على قيد الحياة. بدأ الديك في التنازل، أولاً عن صوته الرنان الذي كان يعلو سماء القرية بالاذان  

هنا بدات التنازلات للتسوية، والديك ينخرط في تراجع عن صفاته الفريدة. التوقف عن الصياح ، جاءت المزيد من المطالب.

عليك أن تُقَرِّبَ صوتك ليكون مثل صوت الدجاجة، طلب منه الممكن. على استحياء وبالرغم من تردده، قبل الديك تلك الشروط. لكن عندما جاء الطلب الأخيرأن يُبيض مثل الدجاجة –  او تذبح  فرفض  وقال 

لا، صرخ الديك، لن أفقد آخر جزء من هويتي! ولكن هذا الرفض  جاء بعد  التنازلات الكبيره كان يشعر بالخيبه. واصبح في وضع مهين ، حيث قرر الديك السابق أن ينهي حياته الذي كان يومًا ما فخرًا بصوته العالي وشموخه ومشية العزه

وبحزنقال يا ليتني مت يوم كنت أوذن. فهل سيفهم السكان الآن قيم الحفاظ على الهوية وكرامة الفرد، أم سيظلون يعانون من عواقب التنازلات التي دفعوا ثمنها بغالي الثمن؟

تكمن العبرة في قصة الديك في تحذيرنا من أهمية الحفاظ على هويتنا وقيمنا، حتى في ظل التحديات. فالتنازلات الزائدة قد تؤدي إلى فقدان القيمة والهوية  التي نعتز بها.

بعد سلسلة من التنازلات عن الحقوق والأراضي العربية المغتصبه مزارع شبعا  والجولان والاراضي الفلسطينية ، خاضت الشعوب العربية رحلة طويلة من التحديات والتغييرات. بعد فقدان الجزء العزيز فلسطين، بدأت العواقب تظهر بوضوح. فقد شهدت القضية الفلسطينية تفاقمًا من خلال التنازلات  لا يمكن تجاهلها ، حيث تأثرت الهوية العربية وتمزقت الوحدة السياسية.

ضاعت القيم والمبادئ التي كانت تمثل الروح القوية لتلك الشعوب. خلال الحفاظ على الوحدة والقوة، أدت التنازلات  إلى فقدان الثقة في القدرة على تحقيق التغيير.والرغبة في التحرر 

ومع مرور الوقت، تعقدت الأمور، وتصاعدت التحديات . ظهرت الانقسامات والصراعات الداخلية . العرب اليوم يواجهون تحديات جديدة، حيث يسعون لإيجاد سبل لتحقيق التنمية واستعادة القوة والكرامة.

هذا السيناريو يعكس أهمية التفاوض الضعيف والمذل  بعد فقد الهوية والقيم  تحتاج قوة فاعله في وجه التحديات. فقدوا الكثير، والسؤال الآن هو: هل يمكنهم الاستفادة من هذه الدروس المؤلمة  لاعادة البناء مستقبل وتحقيق الوحدة والازدهار مصدر القوة

وفي الختام، يبقى السؤال معلقًا: هل استوعبوا  العرب الدرس  ، درس صاحبنا الديك في هذه القصة ويعيدون النظر في قراراتهم، أم سيستمرون في دفع الثمن باهظًا لتنازلاتهم  حينها يقطع راسنا مثلما قطع  راس الديك الذي عجز عن وضع البيض بعد ان اصبح دجاجة هجينه 

بسام عوده _ كاتب صحفي اردني _تونس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content