اعلامالعالم

هزات افريقيا  الانقلابية ، هزة ارتداديه  تصل الغابون 

بعد سلسلة من الانقلابات التي شهدتها دول إفريقيا، يبدو أن الهزات الارتدادية متواصلة . 

هذا التطور يستدعي تأمل  موسّعًا  للمشهد لفهم الأسباب والتداعيات المحتملة لهذه الهزات السياسية في افريقيا .

عوامل عدم الاستقرار السياسي ،

والتحديات الاقتصادية، والتوترات الاجتماعية، والتداعيات الإقليمية  ، مرتبطة بالانقلابات العسكرية في إفريقيا ،  تُعزى إلى مجموعة متنوعة من الأسباب. منها تدهور الهياكل الديمقراطية والفساد المؤسسي، والتوترات العرقية والأوضاع الاقتصادية الصعبة مع ارتفاع البطالة وسوء التوزيع للثروات ، تأتي الانقلابات أيضًا نتيجة لاضطرابات إقليمية وتدخلات خارجية، إلى جانب تراكم الغضب الشعبي والانعدام الأمني. قوى عسكرية  تطمح للتغير او السيطرة على الموقف من خلال السلطه لتحقيق مصالحها الشخصية أو السياسية ، تتفاعل هذه الأسباب بشكل معقد في سياق كل دولة، مما يجعل الوضع يعتمد على عوامل متعددة.

التدخلات الخارجية تلعب دورًا مهمًا في تأثير وتشجيع الانقلابات العسكرية في إفريقيا. ، يمكن أن تشمل هذه التدخلات:

بتقديم الدعم العسكري  واللوجستي لتنفيذ الانقلاب العسكري  من خلال  الضوء الاخضر ،   بعض الدول قد تمارس ضغوطًا سياسية أو اقتصادية على الحكومات المعنية بهدف تغيير الوضع السياسي. قد يتضمن ذلك فرض عقوبات اقتصادية  يتجاوزها العسكر  بمرور الوقت : بعض الدول تدعو إلى تغيير في النظام الحاكم بشكل علني نتيجة تردي الاوضاع السائدة ، 

تؤثر هذه التدخلات الخارجية في تشكيل الديناميات السياسية والأمنية في الدولة المعنية، وقد تزيد من عدم الاستقرار وتعقيد الأوضاع الداخلية. تعد هذه العوامل إحدى الجوانب المهمة التي يجب مراعاتها عند تحليل الأسباب والتأثيرات المحتملة للانقلابات في إفريقيا.

حدوث الانقلاب في الغابون. من بين هذه العوامل نتيجة الانتخابات   الحكم بات وراثي  ، تزامن الانقلاب مع نتيجة الانتخابات ، عجل بالهزة الارتدادية  القادمة من النيجر.

  عدم وجود ارضية للحوار وقضايا الفساد والإدارة السيئة، وتوزيع الثروة غير المتوازن ادى الى 

التحولات السياسية في القارة   الذي اختتم بالانقلاب ، وهناك توقعات لتأثيرها المحتمل على المشهد الإقليمي والدولي ، لتوالي الاحداث المتسارعة التي تشهدها المنطقة . 

بسّام عوده

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content