الدبلوماسيةالعالم العربيتونس

مر الحدث… وبقيت الاصداء،  والاهتمام الدبلوماسي الواسع لبدء السنة الدراسية في صرح الاكاديمية الدولية للدبلوماسية في تونس 

إن إنشاء أكاديمية للدبلوماسية في تونس يحمل أهمية كبيرة لتطوير العمل الدبلوماسي، خاصة في ظل تاريخ تونس الدبلوماسي المخضرم. ستتيح هذه الأكاديمية ،توفير برامج تعليمية متقدمة لتطوير مهارات الدبلوماسيين وتعزيز معرفتهم بقضايا العلاقات الدولية.

تعزيز الفعالية الدبلوماسية لتطوير  الوعي الدبلوماسي والهوية الوطنية لدى الدبلوماسيين ليكونوا سفراءً فعّالين 

وتسهم الأكاديمية ايضا في تعزيز دور تونس الدبلوماسي ورفع مستوى تأثيرها في المجتمع الدولي.

الرئيس التونسي قيس سعّيد افتتح الاكاديمية  على الصعيد الرسمي ، وزير الخارجية التونسي نبيل عمّار  دعا    رؤساء البعثات الدبلوماسية العربية والاجنبية وممثلي المنظمات الاقليميه والدوليه لمواكبة بداية السنه الدراسية الدفعة الاولى للمنتسبين الجدد ، حدث دولي له اهمية كبيره وترك أصداء وانطباعات لدى رؤساء البعثات الديبلوماسية التي عبرت عن الاعجاب بهذا التميز ، هنا اردنا ان نلقي الضوء على اهمية هذا الحدث ، واصداء تصريحات السفراء 

وفي كلمته وزير الخارجية التونسي نبيل عمّار  خلال الافتتاح ، أكّد فيها ” أن الأكاديمية الدبلوماسية الدّوليّة تحمل في جيناتها مفهوم العلاقات المٌتضامنة بين الدّول والمسؤوليّة المشتركة والمنافع المٌتبادلة وأنها ستكون داعما قويا للعمل الدبلوماسي ومُختبرا لابتكار أفكار وآليات تعاون مستجدّة، متوجها بالشكر إلى جمهورية الصّين الشعبية التي ساعدت في إنشاء هذا المشروع، وهو الأوّل من نوعه في المنطقة العربية والقارة الإفريقية.

وبيّن أن الأكاديمية ستكون رافدا في تعزيز التقارب والتفاهم والاحترام بين تونس وسائر الدول والعمل سويّا من أجل إرساء مجتمع دولي إنساني جديد متوازن يستجيب لتطلّعات كل شعوب العالم إلى الأمن والسلم والتنمية العادلة،”

سفير اليمن عميد السلك الدبلوماسي بتونس عبدالناصر باحبيب القى كلمة  قال فيها  “نيابة  عن زملائي السفراء ان اتقدم باطيب التهاني والتبريكات الى فخامة رئيس الجمهورية قيس سعيد والحكومة والشعب التونسي بمناسبة افتتاح الاكادمية الدبلوماسية الدولية وانطلاق السنة الدراسية الاولى فيها…هذة الاكاديمية الدولية والتي تعد امتدادا للمعهد الدبلوماسي الذي تخرج منه خيرة الكوادر الدبلوماسية والتي كان لها شرف تمثيل تونس في المحافل الاقليمية والدولية خير تمثيل وحضيت باحترام وتقدير العالم لمهنيتها ومساندتها لكافة القضايا الانسانية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية ” 

وبهذة المناسبه  قال السفير السعودي د. عبد العزيز بن الصقر  حول افتتاح السنه الاولى في الاكاديمية ، ” نهنئ الاشقاء في تونس على هذا الإنجاز الكبير الذي يترجم اهمية الدور الهام  الذي يقوم به الدبلوماسي وخصوصا في ظل التطور الذي يشهده العالم على مستوى التعليم والمعرفة ،

إن افتتاح السنة الدراسية في الأكاديمية  بتونس كان حدثًا مهمًا ومنظمًا بعناية. هذا يعكس التزام تونس بتعزيز التعليم ومكانة الدبلوماسي والعلاقات الدولية ،  ومن جانبنا  نعمل على أهمية تطوير التعاون الثنائي بين تونس والمملكة العربية السعودية، خاصة في مجالات الدبلوماسية والتعليم وهذه مناسبة لتأكيد التزام المملكة  بدعم كل مبادرات التعاون المشترك وبناء العلاقات الثنائية في مجالات متعددة بناءا على رغبة قيادتنا الرشيدة  وفخامة الرئيس التونسي ،سعدنا بهذا الانجاز الكبير الذي حققته تونس الشقيقة “

وفي تصريح لسفير المملكة الاردني الهاشمية لدي تونس، عبدالله أبو رمان؛ هنّأ، ابتداء، بافتتاح هذا الصرح الدبلوماسي الأكاديمي، والذي يترجم حرص تونس على المزيد من دعم وتطوير العمل الدبلوماسي وآلياته، وبتوظيف أحدث الإمكانات لهذه الغاية.  وأضاف: إن هذه الأكاديمة ستكون إحدى منصات الدبلوماسية التونسية، وبالذات على صعيد التعاون الدولي وتبادل الخبرات ,و إلى الدور النوعي الذي يقوم به المعهد الدبلوماسي الأردني في مجالات التأهيل والتدريب وإعداد الكوادر الدبلوماسية، بالإضافة الى الدراسات والندوات الدورية. وأكد استعداد المعهد الدبلوماسي الأردني للتعاون والتنسيق مع الاكاديمية الدبلوماسية في تونس، وتبادل الخبرة والتعاون في مجالات التكوين والتدريب المتعددة.

سفير مملكة البحرين لدى تونس إبراهيم محمود أحمد عبد الله  صرح لنا قائلا 

 “هذا الحفل الدبلوماسي  في افتتاح السنة الدراسية بالاكاديمية  الدبلوماسية في تونس الشقيقة  يمثل  التزام تونس باهمية  تعزيز  العمل الدبلوماسي وتطويره بما يحقق متطلبات العمل الدبلوماسي  . من خلال الجيل الجديد ،هذا المعلم الريادي  والصرح الاكاديمي الكبير  يتيح  الفرص  لتعزيز العلاقات وتعميق التبادل في المجالات كافة  ، وترسيخ قيم التفاهم الدولي، وقد يعكس التطلعات لتعزيز العلاقات الدبلوماسية والتعاون الثنائي ونحن في البحرين نولي اهمية كبيرة للعمل الدبلوماسي  ونهنئ تونس الشقيقة على هذا الانجاز  الذي يمهد الطريق لمستقبل  زاهر للاجيال القادمه . 

و بهذا السياق صرح سفير دولة الكويت في تونس منصور خالد العمر خلال تواجده  عند بدأ العام الدراسي في الأكاديمية الدبلوماسية الدولية

قائلاً 

نبارك لوزارة الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج  الشقيقة على بدأ الدراسة في الأكاديمية الدبلوماسية الدولية التي تم تشييدها والانتهاء  من إنجازها منذ فترة وجيزة،  لتكون بداية انطلاق عملها  لخلق بيئة تعليمية مناسبة ومتطورة، تضفي المزيد من المهارات والاحترافية للدبلوماسيين، آخذين بعين الاعتبار  عمل الاكاديمية على التواصل والعمل مع المعاهد والأكاديميات وال think tanks الدولية  من الدول الشقيقية والصديقة،  الذي سيضفي قيمة مضافة لعمل الأكاديمية على تأهيل جيل  الشباب.   

    وفي هذا الصدد نتمى للدارسين كل التوفيق والنجاح  لخدمة بلادهم.

وصرح  د . سالم الحامدي مدير عام الهيئة العربية للطاقة الذريّة , مقرها تونس  , عبر فيه عن سعادته لهذا الحدث الذي يعد لبنة جديدة للمساهمة في بناء جيل متسلح بالعلم والمعرفة. في ضل التطور الذي يشهده ألعالم , ان هذا الحضور الدبلوماسي الكبير في افتتاح السنه الدراسية  ، خير برهان بان تونس  تستمد قوتها من علاقاتها العربية والدولية ،نحن في المنظمة المتخصصه التي تدرك اهمية تطوير اساليب التعليم والبحث   وتنمية القدرات البشرية من خلال الاداء الفعال الذي ينهض بالشعوب ، هنينا لتونس والى اشقائنا  الحضور الكريم  بهذا الانجاز المشرف . 

بسّام عودة -تونس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content