العالم العربيالمجتمعتونس

“فتح ذراعي شارع الحبيب بورقيبة: بهجة بعودة الحياة والحركة وسط العاصمة التونسية

عودة شارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة التونسية إلى حيويته ورونقه السابق بعد إزالة الحواجز والأسلاك الحديدية التي أحاطت به لسنوات. عاد الشارع ليعكس جماليته ويعيد فتح ذراعيه للقاصدين، بما يعزز من صورة الدبلوماسية التونسية.

وتزامنت عودة الحياة إلى الشارع مع احتفالات ذكرى عيد الاستقلال، حيث أعلن وزير الداخلية التونسي عن قرار إزالة الحواجز والأسلاك التي أثرت على جمالية الشارع وحركته. وأكد الوزير أن هذه الإجراءات تأتي استجابة لمطالب الشباب والمجتمع بفتح المجالات وتسهيل الحركة العامة.

تأكيد وزير الداخلية  أن الظروف الأمنية التي مرت بها تونس ودواعي التوقي من الأعمال الإرهابية وأعمال التشويش وإرباك السير العادي للحياة الاجتماعية، هي من فرضت هذه الاحتياطات التي اتخذتها وزارة الداخلية. 

مضيفا  قوله “اليوم، تقريبا، سُدّ الطريق أمام هؤلاء، ليستعيد شارع الحبيب بورقيبة حركته الاعتيادية، في انتظار فتح كل النقاط التي من شأنها التضييق على الحركة العادية للتونسيين، والتي تحول دون استعمالهم الأرصفة والأماكن الحيوية”.

وعبر المواطنون عن فرحتهم بإزالة الحواجز، التي كانت تعكس حالة من التوتر والخوف، وأعربوا عن تقديرهم للجهود التي تبذلها الحكومة لضمان الأمن والاستقرار. وأثنوا على جمالية الشارع الذي استعاد سحره القديم وأصبح مكانًا مرحبًا للمواطنين والسياح.

فإن عودة شارع الحبيب بورقيبة إلى سابق عهده تعكس رغبة الحكومة في تعزيز صورة الدولة وجذب الزوار والاستثمارات، وتؤكد على الحاجة إلى تحقيق التوازن بين الأمن والحريات العامة في ضل حالة الاستقرار التي تشهدها تونس . 

بسّام بني احمد — تونس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content