الدبلوماسيةالسعوديةالعالم

دعم الولايات المتحدة لقمة السلام الأوكرانية في مدينة جدة بالسعودية قد يكون خطوة هامة نحو التوصل إلى حلول للأزمة الحالية

على مدى السنوات  الماضية ، أظهرت المملكة العربية السعودية دورًا بارزًا في حل الأزمات الدولية من خلال ثقلها الدولي. وفي هذا السياق، تسعى السعودية إلى   ايجاد تسوية للحرب الروسية الاوكرانية ، جهودها الساعية إلى تحقيق الاستقرار الإقليمي والعالمي عبر المشاركة الفعالة في القمم الدولية والتحركات  الدبلوماسية. التي تعزز  دورها الإنساني والتنموي في مساعدة الدول المتأثرة بالنزاعات والأزمات.

ومن خلال دبلوماسيتها وقوتها على الصعيد الاقتصادي ، تعمل المملكة على تحقيق تسوية سلمية للنزاعات وتعزيز التعاون الدولي لمواجهة التحديات العالمية المشتركة. بالإضافة إلى ذلك، تدعم السعودية جهود المجتمع الدولي في مكافحة الإرهاب ونشر السلم والأمن.

 السعودية  تؤكد من خلال جهودها في حل الأزمات ، و تعكس التزامها بالتعاون الدولي والمساهمة في تحقيق الاستقرار الإقليمي والعالمي، وهو ما يعزز مكانتها الريادية في المشهد الدولي.

وجاء اعلان الولايات المتحدة الأمريكية، ، بدعم  قمة السلام الأوكرانية المقرر عقدها في مدينة جدة بالسعودية يومي 5 و 6 أغسطس الجاري.

المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية ماثيو ميلر، في مؤتمر صحفي: “نحن بالطبع ندعم هذه القمة، لقد قلنا منذ فترة طويلة إنه من المهم أن تكون أوكرانيا في مقعد القيادة عندما يتعلق الأمر بأي حل دبلوماسي محتمل لهذه الحرب”،  كما اوردته سي إن إن” الأمريكية.

وأضاف: “يسعدنا أن تكون هناك دول ستحضر هذه القمة للتحدث مباشرة مع أوكرانيا”.

وحول الدول التي ستحضر القمة، اكتفى المتحدث بالقول إن “المسؤولين الأمريكيين سيحضرون القمة”، دون الكشف عن هوياتهم.

والمحادثات التي تستضيفها السعودية هي الثانية في سلسلة لقاءات ينظمها أندريه يرماك مدير مكتب الرئيس الأوكراني، وجرت المحادثات الأولى خلال وقت سابق من العام الجاري في عاصمة الدنمارك، كوبنهاغن.

هذا الدعم  والتاكيد  على حرص المجتمع الدولي  الذي اصبح من المؤكد انه بداء يتعامل مع السياسة السعودية على انها  تشكل ثقل هام على الصعيد الدولي الذي يجد في السعودية ملاذا  لحل المشكلات  والنزاعات. التي بدأها   دون ان يدرك صعوبة الخروج منها ، لذا ستبقى السعودية الحل المامول في هذه الازمة الدوليه 

بسّام عوده

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content