اعلامالعالم العربيبورتريه

اللواء الدكتور فايز الدويري ،نافذة تحمل لنا الأمل ، تجربة وفهم عميق  وصدق ،  ثبات في الطرح  منحاز لامته

كتب : بسّام عوده

تعد شخصيات الخبراء العسكريين والمحللين الاستراتيجيين من أهم الأصوات في فهم وتحليل التطورات الإقليمية والدولية.  اكتسب اللواء فايز الدويري شهرة واسعة في الوطن العربي خلال  الحرب الروسية الاوكرانية والفترة التي تلت انطلاق عملية “طوفان الأقصى” التي نفذتها قوات المقاومة الفلسطينية ردًا على جيش الاحتلال الإسرائيلي.

اللواء الدكتور  فايز الدويري يعتبر شخصية أردنية عربية مميزة وبارزة في مجال الفهم والطرح في القضايا الاستراتيجية. إن مسيرته المهنية ومساهمته في التحاليل السياسية والعسكرية تبرز مهاراته واهتمامه العميق بقضايا الأمة العربية والدولية ، تلك الصفات تجعله شخصية بارزة تسهم بشكل كبير في الفهم وتحليل التحديات والفرص التي تواجه المنطقة والعالم العربي

تظهر  مصداقيته وشفافيته في تعامله مع القضايا ، مما يجعله مرجعية مهمة في مجال تحليل الشؤون السياسية والعسكرية. شخصية فيها جانب من الحذر واحترامه للأمور السرية والمعلومات الحساسة، مما يعزز من موقفه المهني والمسؤول بعيدا عن العاطفة . 

هذه التنوع في  شخصية تجمع بين الكفاءة  والصرامة القوية، جعلت منه مرجعية هامة في مجال تحليل الشؤون السياسية والعسكرية

تظهر ملامح وجه اللواءالدويري الذي يطرح تساؤلات وقضايا حساسة وصعبة، والتي قد لا يكون يرغب في التحدث علنياً عنها نظرة لدقة الظروف إن تلك الملامح تعكس حذره واهتمامه بالقضايا  التي توصف بالمعقدة والحساسة وربما تكون مرتبطة بأمور سياسية أو استراتيجية ، يدرك أهمية التوازن والحذر في التعبير عن آرائه وتقديم تحليلاته. تلك السمة تظهر التفكير الاستراتيجي والمهني في تقديم وجهات نظره بعناية وبناءً على معرفته العميقة والمعلومات الدقيقة التي يمتلكها.

اللواء فايز الدويري، الذي ولد في بلدة كتم بمحافظة إربد في الأردن، يتميز بالفهم وتحليل التصرفات الإسرائيلية وتبعاتها. ولدى اللواء فايز الدويري خلفية عسكرية قوية، حيث تخرج من الكلية العسكرية وانضم إلى سلاح الهندسة الملكي الأردني. شارك في العديد من المهام والعمليات الهامة، بما في ذلك العمليات الهندسية على الحدود الأردنية السورية وتحصينات باب المندي وبناء معسكر خالد في الحديدة.

بعد ذلك، انضم اللواء فايز الدويري إلى الجامعة لدراسة إدارة الأعمال وتابع تعليمه في القيادة والأركان الملكية الأردنية، حيث انضم إلى القيادة العامة في باكستان للمشاركة في دورة دولية هناك. وبعد عودته، عمل كمدرس في كلية القيادة والأركان لمدة 4 سنوات قبل أن يتولى منصب مدير سلاح الهندسة الملكي الأردني.

لم تقتصر مساهمات اللواء فايز الدويري على العمليات العسكرية فحسب، بل حصل على درجة الدكتوراه في فلسفة التربية من الجامعة الأردنية بعد التقاعد. ومن خلال خلفيته العسكرية والأكاديمية، يمكن القول إن اللواء فايز الدويري هو شخصية مميزة تعمل على تحليل الأوضاع الإقليمية والسياسية بشكل عميق ومساهمة في فهم التحديات والفرص التي تواجه المنطقة.

سعدت الامس بالتواصل معه رغم صعوبة الظرف الراهن  وضيق الوقت ، الا انه مثلما عرف من الجدية والهمة العالية التي تحيط بشخصه تفاعل بكل تجرد . 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content