اعلامالعالم العربيتونس

الطائرة المسيرة الزواري شامخة في تونس ، تونس فلسطين توأمة تاريخية

بسّام عوده

في الضاحية الشمالية لتونس العاصمة نصبا تذكاريا بلدية (الكرم) باسم مهندس الطيران التونسي محمد الزواري، الذي  اغتيل في تونس  والصهاينه اصحاب  الجريمة ، المسألة لاتحتاج الى عبقرية وتفكير وجهد ، الامر جلي ، قضي الأمر 

الساحة العظيمة يراودني فيها احساس عزة وشرف  وتضم النصب التذكاري – خريطة فلسطين وطائرة مسيرة في إشارة إلى عبقرية المهندس  الزواري ف صنع الطائرات المسيرة في  غزة هاشم . 

ساحة الزواري بجانبها ساحتين ، للتعبير عن الحب والتضامن  الصادق  لفلسطين   ، اطلق عليها اسم ساحة الحق الفلسطيني، وتشتمل على الجداريات ورسومات  تجسد النضال الفلسطيني.

ويقابلها ساحة باب المغاربةالتاريخي بالبلدة القديمة في القدس المحتلة.

وكانها الجسر  الذي يربط ما بين الحاضر والماضي والمستقبل. إنها خريطة فلسطين، رمز للأمل والإصرار على استعادة الأرض والكرامة.

تونس وفلسطين، توأمة في روحيه لا تعرف حدودًا جغرافية، وتجسدت في المهندس الزواري تلك القيم النبيلة التي تجمع الشعوب في مسار نضالها من أجل الحرية والعدالة.

إن  ابتكار وعبقرية  المهندس الزواري ليست محصورة على غزة فقط، بل هي رمز لتضامن الأمة العربية والإسلامية مع القضية الفلسطينية والجهد الذي يُبذل من أجل مواجهة الاحتلال واستعادة الأرض المغتصبة.

التاريخ يُسجل أسماء العباقرة والمبدعين الذين أثروا الإنسانية بإنجازاتهم وإبداعاتهم. المهندس الزواري هو واحد من هؤلاء الأبطال الذين ساهموا في تحقيق التقدم التكنولوجي ورسموا بصمات من من العلم والمعرفة والثبات في تاريخ النضال من أجل الحرية والعدالة

، هذه النصب شامخ يعانق السماء ويزيد اهل البلاد حبا ونماء ، 

ساحة مشرفة تخلد الأبطال . 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content