الدبلوماسيةالعالمالعالم العربي

السودان .. وموقف البرهان

السودان وموقف البرهان من الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدةً فولكر بيرتس ، القرار الرافض  لعودته الى السودان له مبررات ، اصبح   من المؤكد ان السلطة الشرعية في السودان ، ادركت ان هناك دور ما   يمارس لتحقيق غايات واجندة لصالح اطراف اقليمية ، لذلك اصبح شخص غير مرغوب فيه.

اشار البرهان  في حديثه ان اطراف  اقليمية تسعى لتاجيج الاوضاع ، وكان واضحا انحياز المبعوث الاممي  وخرج عن مسار مهمته  ، وطالب  بتدخل اقليمي وفرض توجهات اخرى اعتبرتها السلطة  مشبوهه  . السودان يدرك  المخاطر والاطماع الاقليمية التي تحاك حوله  ، تاريخيًا، تأثر السودان بتدخلات من دول ومنظمات مختلفة، سواء كان ذلك من خلال التدخل  الدبلوماسي أو الإنساني ،و قد يكون التدخل لتحقيق أهداف سياسية أو للتأثير على الوضع الأمني واثارة صراعات اخرى داخلية .

 لكن سرعان ما يتضح الهدف الخفي   لهذا التوجه  ، منذ أستقلال السودان عام 1956، شهد البلد صراعات داخلية مستمرة ونزاعات بين الحكومة المركزية والقوى المعارضة في الداخل. وقد شهد السودان أيضًا تدخلات من دول مجاورة مثل مصر وإريتريا وإثيوبيا وتشاد وليبيا، بالإضافة إلى تدخل منظمات دولية . 

 في العام 2019، شهد السودان تغييرًا سياسيًا جذريًا بعد ثورة شعبية أدت إلى الإطاحة بالرئيس السابق عمر البشير. وفي أعقاب ذلك، جاء إعلان الحرية والتغيير بتشكيل حكومة انتقالية، حيث حظيت بدعم وتأييد من دول ومنظمات دولية مختلفة.

و التدخل في شؤون السودان ،  يتعلق بظروف وتطورات معينة ويتأثر بالعديد من العوامل السياسية والاقتصادية والاجتماعية. لذلك، قد يكون هناك تفسيرات وآراء مختلفة بشأن الأثر الإيجابي أو السلبي لهذه التدخلات على الوضع في السودان.

الجيش السوداني  فُرض عليه القتال  ، ومن الطبيعي ان يبذل جهودا حثيثة لحماية البلاد من خطر التقسيم،  لذلك البرهان يملك كل الدلائل حول ما يحاك من اجل النيل من سيادة السودان ، العقلاء والساسة  يدركون ان ما قامت به قوات الدعم السريع يعتبر انقلابا عسكريا على وحده السودان وان اطراف تغذي هذا التمرد . 

اتهام  البرهان  في أواخر مايو (أيار) الماضي بيرتس بالإسهام في تأجيج النزاع الدامي وطالب باستقالته ، بينما أوضح المندوب الدائم للسودان لدى الأمم المتحدة الحارث إدريس أن “السودان مارس حقه بطلب تغيير مبعوث الأمم المتحدة، لكنه لم يعترض على عمل البعثة الأممية”.

من هنا يتضح الأمر جليا ، والشعور المؤكد بان هناك ايدي  تلعب بالنار ويجب بترها ، سيادة السودان  جزء من كرامة الانسان كما قال البرهان . 

بسّام عوده

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content