السعوديةالعالم العربي

السعودية / ماذا فعلوا بنا ، رحلة الإيمان ضيوف خادم الحرمين الشريفين

في كل عام، يتجلى الكرم والضيافة السعودية في أبهى صورها من خلال برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين، حيث تحرص المملكة العربية السعودية على استقبال ضيوف الرحمن وتقديم كافة التسهيلات الممكنة لضمان  رحلة حج متميزة ومريحة. هذا البرنامج الذي يعبر بصدق وإخلاص عن شيم القيادة السعودية الرشيدة، يعكس روح الكرم والضيافة الأصيلة التي لا يمكن وصفها بالكلمات.

لا يمكن لأحد أن يتصور مدى  الادب والروعة  في التعامل الذي لقيناه منذ اللحظة الأولى لوصولنا إلى أرض المملكة. بدءاً من الاستقبال الحار في المطار، مروراً بخدمات النقل والإقامة، وصولاً إلى التوجيه والإرشاد في المشاعر المقدسة باشراف وزارة الشؤون الاسلامية بايعاز من معالي الدكتور عبدالله اللطيف بن عبد العزيز آل الشبخ   . كل ذلك يجسد أعلى درجات الكرم والرعاية. لقد أبهرتنا المملكة بطاقاتها البشرية الهائلة وأعداد المشرفين والمراقبين الذين يعملون بجد وتفانٍ لإنجاح هذا البرنامج ولخدمة وراحة الحجاج

.

المشاهد التي عشناها كانت مليئة بالمواقف النبيلة والمشرفة  وعمق الفهم  والإحساس  بالمسؤولية. من تقديم الوجبات في كل المواقع عدا قاعات المطاعم في امكان الاقامه ، إو توفير وسائل النقل المريحة والزيارات لمواقع هامة، كل شيء كان منظماً بدقة متناهية . في كل مكان،  في كل الاوقات تجد هناك من يسهر على راحتك، يقدم لك العون والإرشاد، يبتسم في وجهك،  ويمتص غضبك اذا صادفك شئ ما. ويعكس روح الكرم السعودي الأصيل.

ضيوف الرحمن، القادمون من كل بقاع الأرض، بمختلف لغاتهم وألوانهم وقومياتهم، يجدون في المملكة بيتاً ثانياً، حيث يتوحد الجميع تحت راية واحدة، راية الاسلام  . هذا التعدد الثقافي الذي يحتضنه البرنامج يعكس قدرة القيادة السعودية على التعامل بحب وسعة صدر مع كل الضيوف، مما يخلق بيئة تسودها الألفة والمحبة بالرغم من الاعداد الهائلة.

:

في الختام، لا يسعنا إلا أن نتوجه بأسمى عبارات الشكر والتقدير والدعاء إلى القيادة السعودية الكريمة التي جعلت من هذه التجربة مثالاً يحتذى به في الكرم والضيافة. إن برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين ليس مجرد مبادرة، بل هو رسالة حب وسلام، تجسد القيم الإنسانية والإسلامية في أسمى معانيها. وهنا في هذه الأيام المباركة التي يُستجاب فيها الدعاء، نتوجه إلى الله بالدعاء إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان حفظهما الله، أن يديم عليهما نعمة الصحة وتمام العافية، وأن يحفظ هذا البلد الأمين والشعب السعودي الأبي الكريم، وكل من خدم وقدم ورعى ضيوف الرحمن في هذا المشهد والحدث الكبير والمؤثر في برنامج ( ضيوف خادم الحرمين الشريفين ..

بسّام بني أحمد ، كاتب صحفي 

اردني مقيم في تونس 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content