اعلامالسعوديةالعالم العربي

السعودية / لماذا منعت السلطات قدوم الحاج دون ترخيص ، مشاهد من الحرم تجيب على التسائل

عندما اعلنت السلطات السعودية  بقرارها الصارم على من يضبط في مكة 

والمشاعر المقدسة خلال موسم الحج دون تصريح مسبق ، قامت الدنيا ولم تقعد  وبدات وسائل الاعلام عبر الانترنت تحرف القرار وتختار له عنوان مختلفة تتماشى مع اجندتهم ، اليوم في مقر اقامة برنامج ضيوف الحرميين الشريفين وكان الحوار يدور حول التنظيم و اولويات السلامه لضيوف الرحمن .

خلفية القرار

   تأتي هذه الخطوة في سياق الجهود المستمرة لتنظيم موسم الحج وضمان سلامة وأمن الحجاج.

   وتسعى  المملكة من خلاله  إلى إدارة الأعداد الكبيرة من الحجاج بفعالية، خاصة في الأماكن المقدسة والمزدحمة في  مكة والمشاعر المقدسة.

لذلك فرضت غرامة مالية قدرها 10,000 ريال سعودي على كل من يضبط دون تصريح حج.

   و ترحيل المقيمين المخالفين إلى بلادهم ومنعهم من دخول المملكة لفترة محددة.

    وعلاوة على ذلك مضاعفة الغرامة إلى 20,000 ريال في حال تكرار المخالفة.

الأهداف المرجوة

يهدف القرار إلى تنظيم عدد الحجاج داخل النطاق الجغرافي المقدس، مما يسهم في تقليل الازدحام ويضمن راحة الحجاج وسلامتهم.

   ويساعد في تعزيز التدابير الأمنية ومنع أي تكدس في مناطق الازدحام ويعرض حياة الناس للخطر ، 

ويضمن تقديم الخدمات بشكل فعال لكل حاج يحمل تصريحاً رسمياً، مما يعزز تجربة الحج بشكل عام.بما في ذلك العناية الصحية من خلال البيانات التي ترافق كل حاج في بياناته المصاحبه له خلال الترخيص ، 

التأثير الاجتماعي والاقتصادي

   – من المتوقع ان يؤثر هذا  القرار في رفع مستوى الوعي بين الناس حول ضرورة اتباع القوانين، مما يمنع من حالات التسلل غير القانوني و يكون له تأثير إيجابي على الاقتصاد من خلال تحسين إدارة الموارد وتقديم الخدمات بفعالية أكبر

التبعات القانونية والإدارية

يشير القرار إلى الجدية والصرامة في تطبيق الأنظمة والقوانين المتعلقة بالحج، ويعزز الالتزام بالترتيبات الرسمية وتعزيز الامن والانظباط وفرض هيبة ألدولة التي حباها الله بحمل الامانة وتأدية الرسالة .

القرار يحمل في طياته مصلحة الحاج النظامي ورغبة السلطات السعودية في تنظيم موسم الحج بأعلى مستويات الكفاءة والأمان، ويشدد على أهمية الالتزام بالتعليمات لضمان تجربة حج مريحة وآمنة للجميع.

التحكم في حركة المرور 

اليوم وبشكل مفاجئ شرطة المرور منعت تنقل الحافلات بالمطلق دون استثناء ، ويصدر القرار ويطبق دون تبرير  وحاولنا فهم ما يجري ،

مئات الطائرات وصلت تقل الحجاج  والوصل الى الحرم من اجل الطواف اشبة بالمعجزة ، شرطه المرور  بخطه محكمة معد لها مسبقا تغلق اتجاهات وتفتح اخرى ، وخلال ساعات  طبقت الخطة ودخل الجميع بيسر وادوا الطواف ، ومنع كل من لا يرتدي الاحرام والدخول الى الحرم ، ولا يمكن لاحد ان يتجاوز القرار مهما كانت صفته ، اليوم ادركنا لماذا منع الحج الفوضوي الذي يعيق التنقل والحركة ويسبب مشكلة كبيرة في الازدحام المروري والطواف معا، مشاهدات حية من ارض الحرمين الشريفين العين شاهد عدل على ما يجري من تنظيم محكم والفؤاد يخفق من هيبة المكان ،  قيادة تدرك اهمية الرسالة  وجهودها التي لا يمكن حصرها ،ولا بد من العناية الربانية التي تحيط بكل هذا الجهد والهدف الاسمى لخدمة الحرمين الشريفين قولا وفعلا . 

بسّام بني أحمد

محرر شؤون عربية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content