غير مصنف

السعودية : تنظيم محكم للحج ، وتحديات التعامل مع “الشائعات وترويج الاخبار الكاذبة “

كتب : بسّام بني أحمد _ مكة المكرمة

تتحمل المملكة العربية السعودية مسؤولية تنظيم وإدارة هذا الحدث السنوي، من خلال تقديم خدمات شاملة ومتنوعة لضيوف الرحمن على كافة المستويات، بدءاً من الاستقبال من  المطارات  والرعاية والتنظيم، وصولاً إلى الإشراف على حركة الحجاج في المشاعر المقدسة.

   النقل والرعاية

من خلال شبكة مواصلات متطورة وسائل النقل الحديثة والمريحة، قوافل  من كافة وسائل النقل ذات المواصفات العاليه والاف من الشركات التي تشرف عليها . لتنظيم  مسار الحجاج في المشاعر المقدسة وضمان سلامتهم.

التحديات والإشاعة * الحوادث والأخطاء

على صعيد الاعلام  هناك مركز الاعلام اتحت اشراف وزارة السؤول الاسلامية تراقب بعين الرعاية ، وهناك جهات مختصة كيفية تتعامل  مع الحوادث الناتجة عن عدم التزام بعض الحجاج بالتعليمات.

  ظهرا على شبكات التواصل التي تنشر الإشاعات والأخبار المزيفة ، من اجل ربح نسبة مشاهدة للربح المادي ، ونحن في الاعلام علينا مسؤولية لنشر كيفية التصدي للأخبار الكاذبة التي تتاجر و تستغل اي حدث ما … ،   وهل يعقل ان تتخذ وسائل اعلام عربية وكالة انباء اجنبية التي  عززت نشر الرسومات المسيئة للرسول الكريم صلى الله عليه وسلم 

.هذه الحملة مقصدها  الاساءة الى العقيدة السمحاء مواقع  اخبارية ماجورة تبث وتنشر وايدي اسلامية تتخذها مرجع  دون تحري ادنى درجات الدقة .

 

دور وزارة الشؤون الإسلامية

في نشر الوعي والإرشاد  

الجهود التي تبذلها وزارة الشؤون الاسلامية  لنشر الوعي الديني والإرشاد لضيوف الرحمن.و التعامل مع التحديات الناتجة عن عدم التزام بعض الحجاج بالتعليماتً . 

من خلال معايشة الحدث على عين المكان   نحن نرى بام اعيننا الجهود الجبارة التي تبذل ، دول كبير تعجز عنه دول . 

هنا في كل مكان نجد القوى البشرية مسخرة  من الرعاية  والتوجيهات فيما يخص اوقات التنقل وتجنب اوقات ارتفاع دراجات الحرارة  واتباع طرق الوقاية من الشمس ، لكن هناك فئة كبيرة لا تلتزم بالتعليمات ، اختياراته شخصية تؤدي الى التهلكة  ” ولا تلقوا بانفسكم الى التهلكة ” 

التحري في نقل المعلومة

  يجب علينا التحلي بالمصداقية في نقل الأخبار وتكمن أهمية التحري والدقة في نقل المعلومات من خلال المشاهد الحية  سرد تجربة شخصية حول رحلة الحج وشهادة حق  على الرعاية والاهتمام المقدمة.

الفئات المستحقة للحج

   كبار السن والمرضى

 هنا يجب إعادة النظر في مدى تطبيق معنى  الآية الكريمة “لمن استطاع إليه سبيلا” على كبار السن والمرضى.

هنا نعلم حقيقة الدور الجبار الذي تقوم به المملكة في تنظيم وإدارة الحج، وأن نكون واعين للأخبار المزيفة والإشاعات التي قد تنتشر في هذا السياق. وزارة الشؤون الإسلامية اعدت مركز اعلامي  لنشر الوعي والإرشاد لضيوف الرحمن، وأن نتحرى الدقة في نقل المعلومات ونقل الصورة الحقيقية 

في ضوء ما سبق، يتضح أن كبار السن والمرضى الذين يعانون من صعوبات صحية لا يُطالبون بأداء الحج إذا كانوا غير قادرين على تحمل مشاق الحج وتنطبق عليهم الآية الكريمة “لمن استطاع إليه سبيلا” بمعناها الشامل الذي يأخذ في الاعتبار القدرة البدنية والمالية. الإسلام دين يسر ورحمة، ويراعي ظروف كل فرد ويقدم له التسهيلات والرخص التي تجعله يؤدي عباداته بدون مشقة أو ضرر.

 وزارة الشؤون الاسلامية تدرك انه لا يصح الا الصحيح ، المشهد الروحى المتجلي في رحلة الايمان  يبرهن ان هناك طاقات وكفاءات تسهر على تنظيم حركة الحجاج  من اجل السلامة العامة 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content