السعوديةالعالمالعالم العربي

السعودية تحقق أول  أهداف القمة العربية ، بعودة سوريا الى مكانها الطبيعي 

قرار الجامعة العربية ،   بعودة سوريا الى مكانها الطبيعي في الجامعة العربية والمنظمات التابعة لها ، هدف سعت له المملكة العربية السعودية من خلال الدور الدبلوماسي  الحثيث لضمان عودة سوريا  ، وبذلك تتأكد مشاركة الرئيس السوري بشار الاسد .  ( 12 سنه مضت على تعليق  عضوية سوريا ) ، منذ الزلزال المدمر على سوريا تحرك سعودي إنساني قاده وزير الخاجية الامير فيصل بن فرحان ، بداية الانفراج ، السعودية تجاوزت الخلافات وبادرت بارسال المساعدات الانسانية الى سوريا ،  القرار الذي اتخذ في اجتماع الجامعة العربية  بداية الحوار مع الجانب السوري ، بلا شك رئاسة السعودية للقمة العربية ستحقق تقدما كبيرا لانهاء الازمة السورية , وملفات اخرى في المنطقة ، الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد ابو الغيط  كان وسطيا في  قرار عضوية سوريا في ظل رفض بعض الدول ، لذلك اشار ان عودة العلاقات بين سوريا والدول قرار سيادي  لتفادي الخلاف حول عودة سوريا للجامعة ، والتصريحات التي ادلى بها حسام زكي الامين العام المساعد فتح نافذة نحو آفاق الحوار بين الدول الاعضاء وعودة سوريا الى المنظمات التابعة للجامعة  ، قرار قانوني فيما يتعلق بميثاق الجامعة ، لذلك نجد الجامعة حققت رغبة القرار العربي الذي سعت له من قبل ،  وترى ان هناك حاجة ملحة لبدء مفاوضات مع سوريا واطراف المعارضة  لانهاء الازمة ، عودة العلاقات السعودية الايرانية مهدت الطريق امام عودة سوريا ووقف العنف في اليمن ، السعودية مارست دبلوماسية هادئة من أجل بناء الثقة لحل الازمات في المنطقة ، القرار الاميركي هنا  أصبح  بارد وهامشي ويؤيد على استحياء, لان رأس الحربة لم يعد مجدي ، لذلك حولتها الدبلوماسية السعودية الى غصن زيتون ، السعودية ستعيد هيبة القرار العربي في ظل فرض شروطها من خلال تاثيرها على  الاقتصاد الدولي  ولم تعد تؤمن بالضوء الاحمر في طريق سياستها  الشامله انطلاقا من رؤيتها 2030 ، خارطة طريق جديدة نحو عالم جديد لا يؤمن بسياسة القب الواحد . 

بسّام عوده

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content