الدبلوماسيةالعالمتونس

الرئيس التونسي قيس سعّيد يشيد بالعلاقات التونسية البحرينية خلال استقباله سفير المملكة لدى تونس

تونس _ قرطاج 

استقبل الرئيس التونسي  قيس سعيّد، ظهر اليوم الجمعة 22 مارس اذار 2024 بالقصر الرئاسي  قرطاج،  السيّد إبراهيم محمود أحمد عبد الله، سفير مملكة البحرين بتونس، وذلك بمناسبة انتهاء مهامه في تونس 

وأثنى رئيس الدولة، بالمناسبة، على متانة علاقات الأخوة والتعاون القائمة بين تونس والبحرين، مشدّدا على حرص تونس الراسخ على مزيد تدعيمها وتنويعها لما فيه خير الشعبين الشقيقين ومصلحتهما المشتركة.

ومن جانبه، أعرب السفير البحريني عن بالغ شكره وتقديره لرئيس الجمهورية وللسلطات التونسية لما حظي به من دعم وإحاطة طيلة فترة عمله ،مجدّدا التأكيد على تطلّع البحرين إلى مزيد الارتقاء بعلاقاتها الأخوية المتميّزة مع تونس إلى أعلى المراتب.

وحضر اللقاء مستشار رئيس الجمهورية وليد الحجام .

وتستعد مملكة البحرين التي تشهد تحركا دبلوماسيا ملحوضا لاستضافة مملكة اجتماع مجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة في دورته العادية الثالثة والثلاثين في 16 ماي المقبل . وتجري التحضيرات لدعوة  الزعماء والقادة ألعرب لهذة القمة التي ستنعقد في ظل الاوضاع السياسية  التي تشهدها المنطقة ، 

لقاء وزير الخارجية التونسي 

وفي نفس السياق استقبل ، وزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج، نبيل عمار  السيد إبراهيم محمود أحمد عبد الله، سفير مملكة البحرين بتونس، 

ومثّل اللقاء فرصة أكّد خلالها الوزير على عُمق ومتانة الروابط الأخوية القائمة بين البلدين الشقيقين، وأهميّة الارتقاء بمستوى العلاقات الثنائية إلى مراتب أعلى، بما يستجيب لتطلعات قيادتي البلدين والشعبين الشقيقين.

كما أشاد السيد الوزير بجهود السفير في دعم وتعزيز أواصر الأخوّة والتعاون بين البلدين طيلة السنوات التي قضّاها ببلادنا، وحمّله ابلاغ تحياته إلى سعادة الدكتور عبد اللطيف بن راشد الزياني، وزير الخارجية بمملكة البحرين الشقيقة، ووعد بتلبية دعوته لزيارة المملكة. 

ومن جانبه، أعرب السفير البحريني عن بالغ الشكر والتقدير للسلطات التونسية على ما لقيه طوال فترة عمله ببلادنا من دعم وتعاون ساهما في إنجاح مهمّته، مؤكّدا أنّه يكّنُ لتونس وشعبها كلّ المحبّة والتقدير. 

وفي الختام، جدّد السيد الوزير شكره لسفير مملكة البحرين بتونس متمنيا له التوفيق 

بسّام عوده _ تونس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content