الدبلوماسيةالسعوديةالعالم العربي

الجسر السعوي إلى غزة ، الطائره 21 تحلق ، السفن العملاقة مبحرة ، الخير يحتاج احياناً إلى الصمت

في إطار جهود الإغاثة والتضامن الإنساني، وبينما تبحر السفن العملاقة في مياه البحر، يتابع مركز الملك سلمان للإغاثة بتواصل مستمر رسالته الإنسانية. اليوم، وعلى متن الطائرة الإغاثية السعودية الـ21، ينطلق الجسر الجوي الذي يربط بين مطار الملك خالد الدولي في الرياض ومطار العريش الدولي في مصر، بهدف نقل المساعدات الإنسانية للمتضررين داخل قطاع غزة.

تُبرز هذه المبادرة الإنسانية الرائدة روح العطاء والتعاون الاخوي ، السعودية تترجم رسالتها في تقديم الدعم والإغاثة الى قطاع غزة ، إن الخير الذي ينطلق من الصمت يصل بصدق المشاعر إلى قلوب الناس ،  كثرة الحديث تفسد العمل ويضيع الهدف ، 

في هذا السياق، تأتي هذه الخطوات كجزء من الجهود المتواصلة لتقديم العون والدعم المتواصل  للمتضررين، وتُظهر أن الإنسانية لا تعرف حدودًا عندما يكون الهدف انساني  لنجدة

الآخرين في تحقيق الخير والإغاثة

الطائرات تحلق والسفن تبحر 

غادرت «مطار الملك خالد الدولي» في الرياض، اليوم، الطائرة الإغاثية السعودية الـ21 متجهة إلى «مطار العريش الدولي» في مصر، والتي يُسيّرها «مركز الملك سلمان للإغاثة»، تمهيداً لنقلها إلى المتضررين داخل قطاع غزة.

وتحمل الطائرة على متنها مساعدات إغاثية متنوعة شملت مواد غذائية وإيوائية وطبية تزن 39 طناً، وذلك ضمن الحملة الشعبية لإغاثة الشعب الفلسطيني في قطاع غزة.

وأمس الأحد، عبرت مجموعة من القوافل الإغاثية السعودية، المقدّمة من «مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية»، معبر رفح الحدودي، متوجهة إلى قطاع غزة تحمل على متنها مساعدات غذائية وطبية وإيوائية، وذلك ضمن الحملة الشعبية لإغاثة الشعب الفلسطيني الشقيق في قطاع غزة.

وبلغ مجموع تبرعات الحملة السعودية الشعبية لإغاثة الشعب الفلسطيني في قطاع غزة 536 مليوناً و976 ألفاً و129 ريالاً، عبر 951 ألفاً و541 متبرعاً، من خلال منصة «ساهم»، في الوقت الذي يستمر فيه «مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية» بتسيير الجسرين الجوي والبحري محمَّلاً بأطنان من المساعدات الغذائية والإيوائية والطبية وسيارات الإسعاف.

وانطلقت من «ميناء جدة الإسلامي»، غرب السعودية، أول من أمس، الباخرة السعودية الإغاثية الثانية إلى ميناء بورسعيد بمصر، ضمن الجسر البحري الإغاثي للشعب الفلسطيني في قطاع غزة، في الوقت الذي تواصل فيه تدفق المساعدات السعودية عبر الجسر الجوي إلى «مطار العريش الدولي».

وحملت الباخرة، التي سيّرها «مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية»، على متنها 58 حاوية، بوزن إجمالي قدره 890 طناً، منها 21 حاوية تحمل مواد طبية ومحاليل وأدوية بوزن إجمالي 303 أطنان، و37 حاوية تحمل مواد غذائية متنوعة وحليباً طويل الأجل بوزن 587 طناً، تمهيداً لنقلها إلى المتضررين من الشعب الفلسطيني داخل القطاع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content